كيف تسكنين قلب شريك حياتك ؟

          تمضي الكثير من النساء ساعات طويلة من الكلام و التحاور بشان المفتاح المثالي لقلب الرجل و لكل منهن قناعاتها فمنهن من تظن ان الطريق لقلبه يمر بمعدته، و منهن من ترى اهتمامها بنفسها و اناقتها و جمالها امر كاف للاحتفاظ به في نطاقها،و منهن من تستعرض امامه قدراتها المعرفية و تبرز مدى ذكاءها و كانها تقول له:    " عندي و تحبس  " !



 لكن كل هاته الامور و غيرها امور نسبية و لا يمكن اعتبارها باي حال من الاحوال مفاتيحا لقلوب الرجال .ببساطة لأن تلك المفاتيح جاءت واضحة و مجتمعة في حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه و سلم حين قال :

  " مااستفاد المؤمن بعد تقوى الله خيرا من زوجة صالحة،ان امرها اطاعته و ان نظر اليها سرته،و ان اقسم عليها ابرته،و ان غاب عنها حفظته في نفسها و ماله ".

         
           اذا اعتقدتي ان شطارتك و لذة الاطباق التي تعدينها كافية لأسر قلب زوجك فانت مخطئة تماما مالم تكن تلك الاطباق ممزوجة بحبك و احترامك و تقديرك فكما تتفننين في اشباع بطنه تفنني في إروائه عاطفياو اشعريه انه الاهم و الاولى بطاعتك و اهتمامك ،دلليه كما لو كان طفلك فبعد يوم عامر بالضغوط و صراعات العمل لا اروع لزوجك من حضن دافئ يوفر له الهدوء و السكينة عدا مائدة مرتبة جيدا و ان حوت اطباق بسيطة.





         
         اذا تخيلتي ان الملابس المغرية و المكياج سر سعادة زوجك فانت واهمة لان الرجل ذكي بما يكفي ليدرك ان المرأة كتاب لا يكفي ان يكون غلافه ملونا و لماعا فالمضمون اهم عنده لذا لا تجعلي اختيار ملابس النوم من اجل ليالي حمراء مبلغ اهتماماتك ،طالعي ،طوري مهاراتك ، تعلمي الاستماع لزوجك و اعلمي ان الاصغاء الجيد اصعب بكثير من اجادة الكلام،استوعبي هموم زوجك و مشاغله،ببساطة اعملي على ان تكافئيه معرفيا وهذا لا يعني ابدا ان تهملي مظهرك و تذكري واحدة من النصائح العشرة لامامة بنت الحارث حين زوجت ابنتها


    " ان لا تقع عينه منك على قبيح و ان لا يشم منك الا اطيب ريح، و الكحل احسن الحسن و الماء أطيب الطيب المفقود."





       
          اكثر ماقد يثير اعجاب الرجل بامرأة ما ذكاؤها و قوة شخصيتها لكن يجب الانتباه الى انها اول الصفات التي قد تنفره منها في مرحلة لاحقة،آخر مايحتاجه زوجك قاض جلاد يحاسبه على كل كبيرة و صغيرة أومدرس حازم يوعز له بما يجب فعله او تركه ،اومفتش متحري لصيق به،دعي لزوجك مجالا و حيزا للخطأو تذكري انك مهما كنت ذكية فانت تخطئين حتما و تحتاجين لمن يغض الطرف عن زلاتك،فثقي بزوجك ولتكن العلاقة بينكما زيادة في الحب لا تنافسا على الظهور بشكل لائق امام العائلة و الاصدقاء.



          ليست هذه كل مفاتيح قلوب الرجال فالامر أخص من أن تكون له قاعدة عامة لكن يكفي ان تفكري و تشغلي مخيلتك لضمان الجو الامثل لزوجك حتى لا ينفر من شكلك او ثرثرتك او غرورك و في الاخير كل امرأة قادرة على امتلاك قلب زوجها مادام قلبها مستعدا للحب.

هناك 3 تعليقات:

  1. شكرا لكم على هدا الموضوع القيم و الذي اثار اعجابي لمدى واقعيته و حظ مووووووووفق

    ردحذف
  2. شكرا رررررررررائع

    ردحذف
  3. جميل جدا

    ردحذف