امتحان اثباث المستوى يوم 13 و14 ماي 2014 للمتعلمين عن بعد

يجتاز أكثر من 455 ألف مترشح يومي 13 و14 ماي القادم الامتحان الوطني، لإثبات مستوى المتعلمين عن بعد من تنظيم الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد بالتنسيق مع مديريات التربية لولايات الوطن.

المتعلمين عن بعد

ويجرى هذا الامتحان حضوريا في المؤسسات التربوية التابعة لوزارة التربية الوطنية ويشمل المواد التعليمية المدرسة في مختلف المستويات والشعب الخاصة بالتعليمين المتوسط والثانوي , ويعني الامتحان  455762 متعلم (بزيادة قدرت ب 10.25 بالمائة مقارنة بسنة 2010) من بينهم 152602 إناث.

وقد خصص لإجراء الامتحان 1530 مركز و22 آخرا للتصحيح على ان يسهر 70509 استاذ على حراسة الممتحنين , كما يعني الامتحان أيضا 28940 متعلم من المترشحين داخل المؤسسات العقابية من بينهم 354 إناث.

وفي ندوة صحفية أكد المدير العام للديوان الوطني للتعليم و التكوين عن بعد حاج جيلاني محمد أن الامتحان الذي يعد الأول في رزنامة الإمتحانات الرسمية لآخر السنة للوصاية يهدف إلى “تقييم معارف المتعلمين المكتسبة طيلة السنة الدراسية بغرض تمكينهم من الانتقال من مستوى إلى أعلى في حالة النجاح”.

وأضاف أن تصميم مواضيع الامتحان تم من قبل مفتشين وأساتذة شركاء وآخرين تابعين للديوان وقد تم بناؤها وفق المناهج الرسمية لوزارة التربية الوطنية على أن تسهر خليتان على مجريات الامتحان الأولى إدارية والثانية بيداغوجية , وعن الفترة المخصصة للتصحيح أكد السيد حاج جيلاني بأنها تمتد من 16 إلى غاية 31 ماي المقبل طبقا للإجراءات والتدابير المعمول بها في الإمتحانات الرسمية علما أن متابعة العملية تتم عبر الخط من قبل المصالح المركزية للديوان.

يتوج الناجحون في إمتحان المستوى بشهادة معترف بها رسميا كما أشار السيد حاج جيلاني الذي أكد بان التحضير لمثل هذا الامتحان تم منذ شهر نوفمبر 2013.

و سجل أن مؤسسته تضع إضافة إلى الكتب والأقراص المضغوطة مجموعة من الموارد البيداغوجية الأخرى على شبكة موقعها الإلكتروني في خدمة المتعلمين , ويتعلق الأمر بالدروس المكيفة وفق طبيعة التعليم عن بعد وفروض المراقبة والتقويمات التفاعلية وكذا التجارب الافتراضية . وبخصوص المستجدات التي طرأت على نظام التعليم عن بعد تنفيذا للإستراتيجية التعليمة التي رسمها الديوان أوضح المدير العام أنها تتمحور حول منح فرصة مواصلة التعلم لجميع الجزائريين الراغبين في ذلك وتنويع الموارد البيداغوجية وتحسينها إضافة إلى عصرنة وسائل التعليم باستعمال تكنولوجيات ا لإعلام والاتصال.

وأشار إلى جملة من الإجراءات الجديدة التي عرفها القطاع منها تنويع انماط التسجيل حسب الأدوات التعليمية التي يريدها المتعلم والتي من شأنها تمكين هذا الأخير من اختيار أداة التعلم وفق ما يناسبه وحسب وضعيتها الاجتماعية و المالية.
ومن بين الإجراءات الأخرى إدراج أداة تعليمية حديثة و لأول مرة وهي اللوحة الالكترونية لفائدة متعلمي أقسام السنة الثالثة ثانوي والرابعة من التعليم المتوسط.

و اعتبر المسؤول الأول عن الديوان أن هذا الإجراء الذي يعتبر "قفزة نوعية" في سبيل تجسيد المدرسة الافتراضية التي باشرها الديوان منذ "2011 " سيمكن كل متعلم بحوزته لوحة الكترونية من التقرب من المركز الجهوي الذي ينتمي إليه لتحميل موارد بيداغوجية مجانا كالدروس والتجارب الافتراضية والتقويمات التفاعلية , ومن بين مستجدات التعليم عن بعد أيضا, تطوير الموقع التعليمي لصالح الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج.

وتنوي الجهات المعنية فتح مراكز ولائية للتعليم والتكوين عن بعد قريبا وستشمل العمية في المرحلة الأولى 06 ولايات (سوق أهراس وباتنة والوادي وعين الدفلى وتسمسيلت وتمنراست).

هناك تعليق واحد:

  1. Hi there colleagues, good article and good arguments commented here, I am genuinely enjoying by these.



    Also visit my homepage; the simpsons tapped out Cheats

    ردحذف