رحيل وحيد خاليلوزيتش‮ ‬مدرب المنتخب الوطني الجزائري !

بعد ان اصبحنا نمتلك منتخب كبير ونجوم في كرة القدم، قادرة على الإطاحة بأقوى المنتخبات الإفريقية (مصر- ساحل العاج)، منتخب استطاع انتزاع تأشيرة التأهل الى مونديال 2010 بالقوة والتفوق على منتخب الفراعنة الذي حصد كأس الإمم الإفريقية ثلاث مرات على التوالي.


وازاحة  فيلة افريقيا (منتخب ساحل العاج ) عن CAN 2010 في ربع نهائي لا مثيل له بالقارة السمراء وتقديم مباراة رائعة أمام منتخب انجليترا بجنوب افريقيا في مونديال 2010.






وبعد أن كان في وقت ليس بالبعيد التأهل الى كأس افريقيا بالنسبة للجزائريين حلم صعب المنال والتاهل الى كاس العالم ضرب من الخيال.

جاء سعدان من بعيد وقدم الكثير للكرة الجزائرية ( الحقيقة تقال) وساهم في صناعة منتخب قوي وقوي بما تحمله الكلمة من معنى! لكن نحن الجزائريون "عشاقين ملالين" كنا نحلم بامتلاك منتخب يدخل البهجة الى قلوبنا ويمثل بلدنا الغالي في المحافل الكروية على الصعيد القاري و العالمي!

 لكن عندما اصبح الحلم حقيقة واصبحنا نمتلك منتخب ادخل فعلا البهجة الى قلوبنا واخرجنا من منازلنا رافعين الرايات الوطنية كانه يوم استقلال جديد بالنسبة للجزائريين (هل تتذكرون مباراة ام درمان) كيف خرج كل الشعب الجزائري الى الشارع، صغيرا وكبيرا، نساءا ورجالا ! هل نسينا كل هذا ؟

لكن المشكلة !


المشكلة هي اننا قمنا بتحطيم ما بنيناه خلال 6 او5 سنوات في صناعة فريق قوي وجلب خيرة اللاعبين الجزائريين الناشطين بالبطولات الأروبية ! وبعد ان اصبح فريق منسجم ومتكامل وبقيت بعض الرتوشات والنقائص التي يمكن اصلاحها والوقوف عليها خسرنا مبارة امام مصر في نصف نهائي CAN 2010، نسينا كل ما قدمه وحققه المنتخب وطاقمه من انتصارات خلال اربع او خمس سنوات مضت!

واصبح الكبار "صغار"  والشيخ سعدان " العجوز"  او " القديم " او عبارات لا يمكنني أن اكتبها احترام لرجل قدم للكرة الجزائرية ما لم يقدمه غيره وادخل البهجة والسرور الى ملايين الجزائريين.

التاريخ يعيد نفسه   


ولأن التاريخ يعيد نفسه ! والشعب الجزائري يحب " الجديد " حتى ولو كان الجديد ردىء اتينا بمدرب جديد "وحيد خاليلوزيتش"  وهو بدوره اتى بمنتخب جديد كأن لم يكن لدينا منتخب من قبل.

وبدأ العمل والتحضير وبناء الفريق الجديد وسقل مهاراته واختباره بالمباريات الودية وجلب لاعبين " جدد " لاعيب في ذالك، فالبناء أفضل من التدمير.

وبعد سنتين من العمل الدؤوب تأهلنا الى كأس امم افريقيا 2013 بجنوب افريقيا. الجميع ينتظر بشغف موعد انطلاق البطولة، والجميع على احر من الجمر في انتظار يوم الثلاثاء 22 جانفي 2013 موعد اول مباراة للمنتخب الوطني امام منتخب تونس، النتيجة هي خسارة المنتخب الوطني 1-0 امام اضعف منتخب في البطولة، ما المشلكة ؟ وماذا حدث ؟ كيف تعثر منتخبنا الوطني ؟ لدينا منتخب قوي لاعبين محترفين، مدرب محنك، .....كثر الكلام.

لابأس سنتدارك النتيجة امام منتخب الطوغو . يوم السبت 26 جانفي اكيد سننتصر ! وسنتاهل للدور الثاني وسنعيد سيناريو CAN 2010 عندما خسرنا امام منتخب "ملاوي " ب 3-0 وتاهلنا للدور الثاني.

للأسف انتهت المباراة بنتيجة 2-0 لصالح منتخب الطوغو ! والمنتخب الجزائري اول العائدين للديار ! لكن هل هذا يعني نهاية منتخبنا الوطني؟ وسنطرد الناخب الوطني ؟ ونطرد كل اللاعبين وناتي بلاعبين اخرين ؟ غير معقول .

النتيجة متوقعة 


منتخب شاب، لاعبين ليست لديهم ادنى خبرة في المواعيد الكروية الكبيرة، النتيجة متوقعة، "هذا واش حلبت البقرة " لو ذهبنا بنفس منتخب 2010  فلربما كانت النتيجة مغايرة تماما.

هل انت مع رحيل وحيد خاليلوزيتش‮ ‬مدرب المنتخب الوطني الجزائري ؟


اما انا فأرى المشكلة لا تكمن في المدرب الوطني فحسب ! بل في التسرع واقصاء لاعبين لديهم الخبرة والتجربة . والحل هو بناء منتخب على المدى البعيد وتوقع النتائج على المدى البعيد. ننتظر ارائكم حول مصير المنتخب الوطني.

هناك 3 تعليقات:

  1. نشكر المدرب سعدان على ما قدمه للكرة الجزائرية
    لكن الان لا نريد إعادة نفس المشكل
    نعم لبقاء المدرب خاليلوزيتش لقد خاننا الحظ فقط
    ويجب ان لا نملي عليه مايعمل هو ادرى بكل شيء حظ اوفر للمتخب الجزائري في المرات القادمة

    ردحذف
  2. لقد خيب حاليلوزيتش آمالنا ولو ما عمله في دولة أخرى لرحل لكن نحن دائما نقدر البراني على ولد البلاد
    لم يقدم شيئا
    والسلام

    ردحذف
  3. نحن في البيت كل واحد له راي
    ويستعملون نفس الهوتمايل

    ردحذف