كيف تعمل البورصة ؟



لمن لا يعرف البورصة إنها مجرد سوق بيع وشراء مجهز بأحدث الوسائل للأوراق المالية والحاصلات التي تحمل صفات معينة إضافة إلى انه هناك مجموعة من الأنشطة المصاحبة للبورصة والتي تبنى عليها هاته الأخيرة حيث تكون معيارا حقيقيا لوظائف البورصة في أدائها بوجه عام من الكمال والنجاح هذا وتعتمد البورصة في تعاملاتها ونشاطاتها المحضة عن طريق السمسرة .

حيث تقوم العديد من الشركات باتخاذ السمسرة لها في الأوراق المالية لأنه من قوانين البورصة انه ممنوع على الأفراد المتعاملين الدخول في البورصة مباشرة إلا عن طريق السمسرة حيث تلجا هاته الشركات إلى تحقيق أقصى حد من الضمان لهؤلاء الأفراد أين تعمل هاته الشركات على انشاء علاقات تواصل تجاري بين هؤلاء الأفراد حيث يصلون إلى حد التعامل التجاري الآمن وتقريب وجهات النظر بينهم كما تحمل هاته الشركات على عاتقها أمورا جمة كملكية البائع للأوراق النقدية التي يمتلكها وسيتم التعامل بها اظافة إلى أن هذه الأوراق محل التعامل صالحة للتعامل وتخضع للبورصة في تلك اللحظة من دخولها للسوق , كما انه للدعاية دور كبير في البورصة حيث تقوم العديد من الشركات بلعب دور الرائد الإعلامي الذي يشرف على عمليات التسويق والترويج وكذا التغطية الشاملة لعمليات الاكتتاب على الأوراق المالية حيث تنشط هاته الشركات سوق البورصة وتخلق فيه نوعا من الحيوية عن طريق تقديم كل ماله أقصى حد من الطلب على التداول عن طريق التسويق داخل السوق تلك .في الوقت ذاته هناك بالبورصة عديد الشركات الأخرى التي تعمل بمهام تدخل في هذا المجال عن طريق تمويل نشاطات الشركات التي تعثرت جراء حدوث اختلال في هياكلها التموينية أو نقص الاستثمار وتغير اسعار العملات أو أنها لا تعتمد التنظيم أين تقدم هاته الشركات على تقديم المساعدة لهاته الشركات التي تأثرت وتحويلها إلى شركات مساهمة ولها أسهم في البورصة . إنما ما يشكل المادة الأولية للبورصة في تعاملاتها هو الصكوك والحصالات والأوراق المالية أين تشرف على هاته السوق أو على هاته النشاطات السلطة العامة وهي أيضا عبارة عن سوق استثماري تسوده الحرية في تعاملات البيع والشراء بين الأفراد المشاركين أو المؤسسات المشاركة في البورصة , كما أن ما يميز البورصة أنها لا تحتاج الوقت الكبير في تعاملاتها مما يتيح فرصة التنافس لكل المرتادين عليها مهما اختلفت شرائحهم ومستوياتهم المالية أو الاقتصادية.

 حيث أن الكثير منهم يستفيد من تقلبات الأسعار الواقعة ضمن سوق البورصة والتي تعتمد التوقع في حساباتها الأولية ضف إلى هذا انه لا توجد بالبورصة معاملات خفية أو سرية بل إن جميع النشاطات هناك تتم في نوع من الشفافية والإعلان عنها , فكلما أراد شخص المشاركة في البورصة عليه أن يوكل عنه شركة وساطة تقوم له بالعملية أي أن يقوم هذا الشخص بتحرير أمر خطي إذا كان راغبا في ممارسة عملية البيع والشراء وقد يحمل هذا الطلب الخطي صيغة الآنية أو انه يكون مفتوح المجال حتى غاية إنهاء المهم التجارية تلك .أما عن آليات البورصة فهي تختصر على أربعة عناصر حيوية وهامة وهي : البائع , المشتري, البورصة , شركات الوساطة.أما عن أهمية البورصة فهي عملية تجارية هامة تعنى بها الدولة في حد ذاتها وتسعى إلى سن قوانين صارمة لأجلها لكونها ملتقى للاستثمار والتمويل في حين يعتبرها الكثيرون من الخبراء أنها مؤشرا لاقتصاد البلد , في حين أن البورصة تساهم في زيادة فرص العمل وبالتالي هي تساهم في الحد من البطالة , كما أن البورصة تعمل على تمويل الشركات دون قيود أو شروط تذكر ودون الاعتماد على البنوك والخضوع لسياساتها المقيدة .

المصدر : www.omlat.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق